إقبال جماهيري على جناح وزارة الثقافة بمعرض الدوحة للكتاب

مايو 17, 2024

الجناح يتزين بأول ثلاث إصدارات كتبت بـ”خط قطر”..

إقبال جماهيري على جناح وزارة الثقافة بمعرض الدوحة للكتاب

 

الدوحة ـ

يحظى جناح وزارة الثقافة بمعرض الدوحة الدولي للكتاب، في نسخته الثالثة والثلاثين، تحت شعار “بالمعرفة تبنى الحضارات”، والمقام في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، بإقبال جماهيري كبير وتفاعل واسع من رواد المعرض والمهتمين بالشأن الثقافي ومحبي الكتب من مختلف الجنسيات.

وحرصت وزارة الثقافة على اطلاع زوارها على الجوانب المختلفة للثقافة والتراث القطري الأصيل، وهذا ما يبدو جليًا في التصميم الخارجي لجناح الوزارة، حيث ينقسم إلى قسمين الأول مستوحى من تصاميم البيوت القطرية القديمة من ناحية الزخرفة والأعمدة والأقواس، أما القسم الثاني فهو مستوحى من تصميم دار الكتب القطرية.

ويزين مدخل جناح وزارة الثقافة مجسم جميل من عمل الفنان والخطاط/ صباح الأربيلي، كتب عليه بحروف متفرقة شعار النسخة الحالية من معرض الدوحة للكتاب “بالمعرفة تبنى الحضارات”، والمجسم يدل على العبور إلى بوابة المعرفة داخل جناح الوزارة، وأهم ما يميز هذا المجسم إنه كتب بـ”خط قطر” والذي تم إعداده ليمثل الهوية الوطنية للبلاد.

وقال السيد/ ناصر المالكي رئيس قسم العلاقات العامة بوزارة الثقافة، إن “خط قطر” مستوحى من كتابات المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني آل ثاني، طيب الله ثراه، ومخطوطات الشيخ أحمد المريخي، أحد علماء دولة قطر الذين جمعوا بين العلم الشرعي ونسخ المصاحف، مبينًا أن هذا الخط يتميز بأنه دمج بين الثقافة القطرية، والهوية القطرية، والمرونة والانسيابية.

وأشار إلى أن جناح وزارة الثقافة بمعرض الدوحة الدولي للكتاب، يعرض أول ثلاث إصدارات كتبت بـ”خط قطر”، وهي كتاب “سابر” للمصور القطري محمد جاسم الباكر، والكتاب يرصد صور الطيور في البيئة القطرية، سواء مستوطنة أو مهاجرة، ويعرف بطبيعتها وأنواعها.

والإصدار الثاني هو “من عيون الشعر النبطي – الغزل” وهو من إصدارات مركز قطر للشعر التابع لوزارة الثقافة، ويضم أبرز المقتطفات الشعرية من قصائد شعراء قطر القدامى، وترجمت كل الأبيات الموجودة في الكتاب إلى 6 لغات: الفارسية والإنجليزية والإسبانية والفرنسية والإيطالية والتركية، ويوجد لكل مقطع “بار كود”، يمكن من خلاله سماع أبيات الشعر عبر المقاطع الصوتية ومشاهدة الصور عالية الجودة المرفقة بكل مقطع.

ويحمل الإصدار الثالث اسم “بنيان لول – فن العمارة القطرية” للفنان والمهندس القطري محمد علي، والذي جمع فيه إبداعات العمارة القطرية القديمة وسمات المباني قديمًا من بيوت وقلاع وغيرها، ويحتوي على وصف لكل مبنى وهذا الوصف مكتوب بـ “خط قطر”، وهذه الإصدارات الثلاثة معروضة للبيع في جناح الوزارة بأسعار رمزية جدًا.

وأضاف رئيس قسم العلاقات العامة أن جناح الوزارة يحتوي على أقسام لترميم الكتب والمخطوطات القديمة، ومنها قسم لخياطة وتجميع الكتب بالطريقة اليدوية القديمة، وقسم لصيانة ومعالجة الكتب والحفاظ عليها باستخدام المواد الطبيعية الشائعة في عمليات الترميم، وهو ما يعكس جهود وزارة الثقافة الرائدة في خدمة الكتاب وترسيخ مكانته.

وبين المالكي أن الجناح يضم شاشات تفاعلية، الأولى “اطبع كتابك” وهي تجربة جديدة لطباعة الكتاب، يقوم الزائر من خلالها باختيار الكتاب المناسب له ويتم طباعته واستلامه خلال 10 دقائق، أما الشاشة التفاعلية الثانية فهي “اطبع حقيبتك بخط قطر” ويختار فيها الزائر التصميم المناسب مع كتابة كلمة من اختياره على الحقيبة، وتتم طباعتها خلال دقائق.

وقال إن جناح وزارة الثقافة يتميز باستخدام التقنيات الحديثة والمتطورة، ففي منتصف الجناح يوجد قوس يفصل بين قسمي الجناح، ويحتوي على تقنيات حديثة للعب على الحواس حيث يستمع الزائر في هذه المنطقة تحديدًا إلى أغاني من التراث القطري، ويشتم رائحة المشموم “الريحان” وهي نبتة عطرية تزين معظم البيوت القطرية.

وأوضح السيد/ ناصر المالكي رئيس قسم العلاقات العامة بوزارة الثقافة أن القسم الثاني من جناح الوزارة والمتمثل في تصميم دار الكتب القطرية، يحتوي على عدد من المخطوطات والكتب الأثرية من مقتنيات دار الكتب القطرية وهي للعرض فقط، كما تزينت أرفف الجناح بباقة متنوعة من إصدارات وزارة الثقافة في مجالات الأدب والشعر والرواية وأدب الطفل، والمسرح والتراث والفنون.

وأشار إلى أن الجناح يضم قسم خاص بنادي الجسرة الثقافي الاجتماعي التابع لوزارة الثقافة، وهو من أقدم الأندية الثقافية في دولة قطر ويعرض النادي مجموعة من إصداراته في القضايا الثقافية والاجتماعية إضافة إلى مجلة الجسرة، كما يضم قسم آخر لمركز الوجدان الحضاري التابع لوزارة الثقافة، يعرض أهم إصداراته في القيم المجتمعية وتربية الأطفال والقراءة.