الصالون الثقافي يبحث دور المسابقات الشبابية في تطوير المواهب الإبداعية

يونيو 18, 2023

نظم الصالون الثقافي بمعرض الدوحة الدولي للكتاب في نسخته الثانية والثلاثين جلسة بعنوان (المسابقات الشبابية الثقافية وتطوير المواهب الابداعية).وتستمر فعاليات معرض الدوحة للكتاب حتى الأربعاء المقبل في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات تحت شعار (بالقراءة نرتقي).

واستضاف الصالون كلًا من الشاعر علي أحمد الكواري الفائز في مسابقة شاعر الجامعات لعام 2019 والطالبة هداية التميمي، الفائزة بالمركز الأول في فئة خطباء عرافة الجلسات بجائزة خطيب الجامعات هذا العام.

وأكد الدكتور أحمد الجنابي المشرف المشارك على مسابقة خطيب الجامعات والخبير اللغوي خلال إدارة الجلسة على دور وزارة الثقافة ومبادراتها المستمرة في دعم المواهب الشابة وتسليط الضوء عليها، حيث تظهر مثل هذه المسابقات الشبابية الثقافية المواهب وتحفزها على الاستمرار وتساهم في خلق أجيال مبدعة، منوها بأن مسابقة شاعر الجامعات أخرجت شعراء قادرين على إثراء الساحة الثقافية المحلية والعربية، كما أبرزت مسابقة خطيب الجامعات مواهب مبدعة في مجالات الخطابة.

وقال الشاعر علي أحمد الكواري إن مشاركته في مسابقة شاعر الجامعات أكسبته خبرة كبيرة، وزادته ثقة في النفس خاصة بعد حصوله على المرتبة الأولى في الشعر النبطي، معتبرا أن المسابقة شجعته على المشاركة في مسابقات أخرى على المستوى الوطني والخليجي، وحصل على عدة جوائز.

وذكر الكواري أنه اختار الشعر النبطي لأنه الأقرب إلى قلبه ووجدانه، رغم أنه كانت له محاولات في الشعر الفصيح إلا أنها لا تقارن بنظمه للشعر النبطي الذي تشربه وسط عائلته المحبة للشعر، كما ألقى قصيدته التي فاز بها في المرحلة النهائية في مسابقة شاعر الجامعات.

بدورها اعتبرت الطالبة هداية التميمي التي فازت بالمرتبة الأولى في مسابقة خطيب الجامعات، أنها اكتشفت موهبتها منذ الصغر، حين تم اختيارها لتقديم حفل في المدرسة، لتتأكد بعدها من ميولها إلى تقديم الجلسات والملتقيات، وهو ما دفعها للمشاركة في المسابقة، لتلقي خلال الجلسة المقدمة التي ألقتها يوم ختام مسابقة خطيب الجامعات.

في سياق متصل، شهد الصالون الثقافي بمعرض الكتاب تدشين كتاب الطفلة لايبا عبدالصمد الحاصلة على شهادة غينيس كأصغر كاتبة رواية في العالم وهي التي أصدرت كتابها الأول عندما كان يبلغ عمرها 9 سنوات، ودشنت الكاتبة الصغيرة كتابها الذي يحمل عنوان كتاب الأساطير والمكتوب باللغة الانجليزية والذي يأتي ضمن سلسلة من ثلاثة كتب تحمل عنوان ترتيب المجرات.

وتحدثت لايبا عن كتابها وهو قصة فنتازيا عن أربعة أطفال يذهبون للمدرسة لكن يتعرض أحدهم للاختطاف ويحاول أصدقاؤه إنقاذه، مشيرة إلى أن جدها كان مصدر إلهامها، كما شجعتها عائلتها على الكتابة، وأنها قرأت أكثر من 290 كتابا.

وقالت إن معرض الدوحة الدولي للكتاب من خلال الصالون الثقافي قدم دعما كبيرا لها ولجميع الموهوبين والمبدعين بمختلف مشاربهم.

من جهة أخرى ، شهد الصالون الثقافي تدشين كتاب “الكون الزجاجي” والصادر عن وزارة الثقافة للكاتبة دافا سوبل، وترجمته سمر حمود الشيشكلي.

وقالت الشيشكلي إن الكتاب يستعرض التاريخ الخفي للنساء اللواتي غيرت مساهماتهن في مجال علم الفلك المزدهر، فهمنا للنجوم ومنظورنا إلى مكاننا في هذا الكون إلى الأبد.

وتابعت : الكتاب يوضح كيف أن رؤيتنا ومعرفتنا للكون، قبل أقل من مئة عام، كانت محدودة للغاية.