الصحافة الورقية تتناول الأخبار بمصداقية

يونيو 13, 2023

أقيمت ضمن فعاليات معرض الدوحة الدولي للكتاب في دورته الـ 32  ندوة بعنوان «الصحف المحلية القطرية.. بين الورقي والإلكتروني»، شارك فيها الأستاذ فهد العمادي مدير التحرير بـ الوطن والأستاذ ماجد جبارة مدير تحرير جريدة الراية والناشط في السوشال ميديا عبدالرحمن الهاجري، وأدار الندوة السيد عبدالله حيي السليطي.

وفي البداية أكد الأستاذ فهد العمادي مدير تحرير الوطن أن الصحافة الورقية لا تزال قائمة بالرغم من ظهور الإعلام الحديث، مشيرًا إلى أن العبء في الفترة الحالية على الصحف الورقية صار أكبر حيث كان في الماضي لا تفكر هيئة التحرير سوى في الاصدار الورقي أما الآن فأصبح التركيز على منصات التواصل الاجتماعية للصحيفة وتطوير وتحديث الموقع الالكتروني بجانب الصحيفة الورقية.

وأضاف أن الصحافة الورقية لا تزال لديها قراؤها وأن بعضنا يفضل القراءة في الصحافة الورقية وبجانبها وفرت الصحافة ايضًا المنصات الرقمية كتصفح الجريدة الكترونيًا أو نشر الاخبار والتقارير والتحقيقات الكترونيًا عبر منصات التواصل الاجتماعي، مشيرا إلى أن الصحف أصبحت تتطور لتواكب النوع الجديد من الصحافة، حيث أصبحت الصحف تتجه أيضًا لتصوير الفيديوهات ونشرها، وكذلك إرسال الأخبار للقراء عبر الواتس أب والتلجرام.

وبسؤاله حول مدى تأثير الذكاء الاصطناعي على الصحف الورقية وإمكانية أن يقلص من دور الصحفي، أكد العمادي أن الذكاء الاصطناعي لن يؤثر علينا وأن قوة الصحافة الورقية لا تزال تظهر في عدد من الاوقات، ضاربا المثل بنشر «الوطن» خبر عن قرب استحواذ الشيخ جاسم بن حمد بن جاسم على نادي مانشستر يونايتد في احدى الصحف وجرى انتشاره بشكل كبير وتداوله بين وسائل الإعلام البريطانية والعالمية وهو ما أدى إلى زيادة أسعار أسهم النادي في البورصة البريطانية.

وأكد العمادي ان صحيفة الوطن بها كادر مميز من الصحفيين والفنيين بجانب فريق عمل مختص يتولى الإشراف على الصحافة الرقمية ومنصات التواصل الاجتماعي للجريدة.

ويرى العمادي أن الصحافة الورقية لا تزال رأس الحرب بالنسبة لتناول الاخبار بمصداقية عن أي إعلام آخر.

وبدوره قال الأستاذ ماجد الجبارة مدير تحرير جريدة الراية إن لكل وسيلة إعلامية شكل ومضمون وطريقة عرض مختلفة عن الأخرى وبالتالي فإنه لا توجد وسيلة إعلامية ستنافس وسيلة إعلامية أخرى، مؤكدًا ان جميع أنواع وسائل الإعلام مكملة لبعضها البعض.

ويرى الجبارة أن الصحافة الورقية قادرة على الاستمرار وأنها عملت أيضًا على التطور ومسايرة العصر الحالي من خلال نشرها لجميع الأخبار عبر منصاتها الالكترونية في نفس اللحظة، موضحًا أن الصحافة الورقية لا تزال تتمتع بمصداقية والبعض يستقي الاخبار منها وينتظر بعض القراء نشرها لأي خبر للتأكد من صحته، على عكس وسائل التواصل الاجتماعي والتي قد ينتشر بها بعض الأخبار غير الصحيحة.

وأكد مدير تحرير جريدة الراية أن الذكاء الاصطناعي لن يحل محل الصحفي، ولكنه سيكون له دور كبير في تطوير العمل الصحفي وجعل الصحفي يبذل جهودًا أكبر مستقبلًا في إنشاء القصص الاخبارية والحصول على المعلومات بشكل أسرع وأكثر مصداقية.

وأكد أن أكبر تحد يواجه الصحافة الورقية هو المحافظة على القراء والجمهور الذي يفضل قراءة الصحيفة المقروءة في ظل النوع الجديد من الصحافة والإعلام.

ومن جانبه قال السيد عبدالرحمن الهاجري الناشط في وسائل التواصل الاجتماعي إن الصحافة الورقية الآن تمر بمنعطف خطير حيث أصبحت الاخبار تتداول بشكل كبير يوميًا، وهو ما يجعل الصحافة أمام تحد كبير، مشيرًا إلى أنه بالرغم من تقليص دور الصحافة الورقية الا أنها لا تزال إرثًا ولكنها تحتاج للتحول الرقمي الكبير والتطور كذلك في طريقة صياغة ونشر الخبر والحصول على المعلومة.

وأضاف الهاجري أنه بالرغم من التحول الرقمي الكبير إلا أن بعض الأفراد لا يزالون يفضلون قراءة الصحف الورقية، واصفًا هذا الأمر بالتعود أو الهواية حيث مرت سنين وهم يقرؤون الصحف الورقية بطريقة معينة وفي وقت معين وأصبحت عادة ملازمة لهم لا أكثر.