خلال ندوة بالمسرح الرئيسي .. متخصصون : التصوير البيئي تحدي لإظهار جماليات البيئة القطرية

مايو 18, 2024

خلال ندوة بالمسرح الرئيسي ..

متخصصون : التصوير البيئي تحدي لإظهار جماليات البيئة القطرية

 

شهد المسرح الرئيسي بمعرض الدوحة الدولي للكتاب ندوة بعنوان “العدسة البيئية..توعية وجمال” شارك فيها حمد الخليفي مصور حياة برية وباحث بيئي، ومحمد الباكر مصور ومؤلف، وقدمها عبدالعزيز الكبيسي مساعد مدير مركز قطر للتصوير.

وتحدث المشاركون في الندوة عن كيفية التحضير لتصوير الكائنات في البيئة سواء أكانت طيور أو زواحف أو حشرات وغيرها، والعوامل التي تظهر جماليات تصوير البيئة القطرية والأوقات المناسبة للتصوير والأدوات المستخدمة، خاصة وأن تصوير الكائنات البيئية يتطلب مجهود وقدرة على التحمل والمثابرة من أجل الوصول إلى أفضل اللقطات بحسب تأكيدهم.

وقال عبدالعزيز الكبيسي أنه في عالم التصوير الفوتوغرافي كل محور له أدواته وإكسسواراته الخاصة به وعندما يكون التصوير خاص بالبيئة يتم استخدام عدسات بمواصفات معينة بخلاف المستخدمة في تصوير وجوه الأشخاص على سبيل المثال.

وخلال مداخلته في الندوة قال حمد الخليفي أن التصوير في البيئة ليس بالأمر السهل، ولكن حب الهواية هو ما يجعله يتحمل بعض الصعاب من أجل إظهار جماليات البيئة القطرية من خلال تصوير النباتات أو الطيور أو غيرها من الكائنات الموجودة في البيئة، مؤكدًا أن التحدي في حد ذاته لالتقاط أفضل الصور فيه متعة وإشباع للهواية.

وأوضح الخليفي أنه يجب الاستعداد للتصوير البيئي بشكل جيد خاصة وأن الطيور في منطقة الخليج على سبيل المثال سريعة الحركة وقد لا تعطي المصور الفرصة لالتقاط الصور وبالتالي يجب استخدام عدسات معينة لالتقاط صور للطيور على مسافات مناسبة، كما أن الطير قد يفرض على المصور ألا يتحرك ولا يصدر أصواتًا لفترات زمنية طويلة وهذا تحدي آخر، مضيفاً أن هناك بعض الأساليب التي من الممكن اتباعها لجذب الطيور بهدف التقاط الصورة.

 

وقال محمد الباكر أن الأجواء الحارة في قطر قد تجعل من مسألة التصوير البيئي ليس بالأمر السهل، موضحًا أنه يستعد جيدًا قبل الخروج للتصوير في البيئة ولابد لصاحب هذه الهواية أن يعرف جيدًا فترة الهجرة للطيور في البيئة القطرية، كما يجب عليه أن يعرف حالة الطقس إذا ما كان هناك غيوم، أو رطوبة أو أمطار أو غبار أو رياح وجميعها عوامل تؤثر على وجود الطير ورؤيته بشكل واضح.

وأشار الباكر إلى ضرورة أن يستيقظ المصور مبكرًا قبل شروق الشمس لأن في هذه الأوقات تحديدًا تكون الطيور واضحة أمام العين وعدسة الكاميرا ولكن بعد شروق الشمس تبدأ الطيور في التحرك للبحث عن الغذاء، موضحًا أن هناك عوامل جذب للطيور مثل الطعام أو استخدام أصوات الطيورلجذبها للمكان.