وزارة الثقافة تحتفي بالراحل الدكتور  ربيعة الكواري

مايو 12, 2024

وزارة الثقافة تحتفي بالراحل الدكتور  ربيعة الكواري

 

نظّمت وزارة القافة اليوم ندوة بعنوان “مسيرة الإثراء في الثقافة والإعلام- تكريمًا للراحل الدكتور  ربيعة صباح الكواري “بالمسرح الرئيسي للدورة الثالثة والثلاثين لمعرض الدوحة الدولي للكتاب.

 أُقيمت الندوة بحضور سعادة الشيخ عبد الرحمن بن حمد آل ثاني وزير الثقافة.

وتحدّث فيها عدد من المسؤولين والأكاديميين والباحثين وأدارها الكاتب عبد الله حيي السليطي الذي استهلها بالتنويه بسيرة الراحل المشرقة وعطائه الجمّ في ميادين الصحافة والإعلام والثقافة، مشيرًا إلى أن هذه الندوة تمثّل تقديرًا وعرفانًا لشخصيته البارزة والمؤثرة. منوهًا ببصمته الفريدة في المشهد الثقافي والإعلامي القطري، ودوره البارز  كأكاديمي.

وأكّد سعادة الدكتور حمد بن عبد العزيز الكواري، وزير الدولة ورئيس مكتبة قطر الوطنية في كلمته أن الدكتور  ربيعة كان نجمًا بارزًا من نجوم التعليم والثقافة والإعلام وتميز بمعرفته بالتراث والسير والإعلام، وأنّ مؤلفاته تمثّل مراجع ومصادر للمعرفة عبر الأجيال.

ومن جانبه أشار سعادة السيد سعد بن محمد الرميحي رئيس مجلس إدارة المركز القطري للصحافة، إلى أن الدكتور ربيعة الكواري غرس محبته في نفوس الناس بالعطاء المتميز، وترك بصمة مؤثرة في المشهد الصحافي والثقافي.

واستعرض الرميحي الذي تولى سابقًا تأسيس ورئاسة تحرير صحيفة الشرق القطرية، وعمل مديرًا لتلفزيون قطر، ورئيس تحرير لصحيفة الراية القطرية، دور الراحل في دعمه ومؤازرته في هذه المحطات المهمة، ومساهمته المتميزة في هذه المؤسسات.

وبدورها ألقت الدكتورة مريم راشد الخاطر، أستاذة الإعلام الرقمي بجامعة قطر في كلمتها، الضوء على جوانب من شخصية الراحل الأكاديمية والمهنية في جامعة قطر ومساهماته العلمية ونشاطه الإعلامي ،ودوره في تعزيز مفهوم الإعلام ومساراته المتعددة وحبّه للغة العربية ، وطموحه لإعداد جيل واعٍ من الصحفيين القطريين وتدريبهم.

ومن جانبه عدّ الباحث في التراث، علي الفياض ، مشاركته في الندوة ، لمسة وفاء لشخصية قطرية متعددة المواهب، تتوقد نشاطًا وطموحًا وكانت مقالاته في الشأن الاجتماعي ،صوتًا صادقًا للوطن والمواطن، ومؤلفاته في التراث غنية بالمعرفة والمعلومات وعُرِف بمشاركاته المثمرة في المحاضرات والندوات وتجربته المميزة في التوثيق لشخصيات قطر وأعلامها.

واستعرض الفياض جانبًا من مؤلّفات الرّاحل المهمة في مجال التراث والشعر الشعبي والأمثال الشعبية وتراث الغوص. ومنها كتابه عن الشاعر محمد بن عبد الوهاب الفيحاني،وكتابه عن الشعر الشعبي والاتصال الإنساني وكتابه أمثال شعبية في الديار القطرية وموسوعة مصطلحات الغوص على اللؤلؤ.

واختتم مداخلته بنماذج من قصائده وشخصيته الأدبية.

وبدوره تحدث الكاتب والناقد الدكتور حسن رشيد عن عطاء ومساهمة الرّاحل الأكاديمية الفعّالة، ووصفه بأنه كان أحد فرسان معرض الدوحة للكتابة بحضوره الدائم، ورفده للمكتبة بالمؤلفات والإصدارات الناجحة.

واستعرض جانبًا من نشاطهما وتجربتهما المشتركة في الأندية الرياضية والثقافية والنشاط المسرحي ، وألقى الضوء على مؤلفهما المشترك عن تجربة الموسيقار القطري الراحل عبد العزيز ناصر.

ومن جانبه، تقدّم الدكتور صباح بن ربيعة بن صباح الكواري بالشكر لوزارة الثقافة لتنظيمها هذه الندوة التكريمية التي احتفت بإرث والده الراحل في مجال البحث والتأليف وسيرته الإنسانية العطرة.